أسباب الصداع خلف الرأس

أسباب الصداع خلف الرأس

صداع التوتر

يصاحب صداع التوتّر (بالإنجليزية: Tension headache) ألم خفيف أو متوسط في الرأس، وعلى الرغم من أنّ هذا النوع من الصداع يُعدّ أكثر أنواع الصداع شيوعاً لم يتمكن العلماء من تحديد المسبّب الرئيسيّ له، ويتركّز الألم حول الجمجمة في العادة وقد يمتدّ إلى الرقبة والكتفين في بعض الحالات، ويمكن الوقاية من هذا النوع من الصداع من خلال اتّباع نمط حياة صحيّة وتجنّب التعرّض لبعض محفزات الصداع.[1]

الصداع العنقودي

يُعدّ الصداع العنقوديّ (بالإنجليزية: Cluster headaches) أحد أشدّ أنواع الصداع، إلّا أنّه من أنواع الصداع النادرة، ويتركّز الصداع في منطقة خلف الرأس في العادة عند الاستلقاء، ويعاني الأشخاص المصابون بهذا النوع من الصداع من نوبات متفاوتة من الصداع والتي قد تستمرّ لعدّة أسابيع أو أشهر في بعض الحالات، ومن الأعراض الأخرى المصاحبة لهذا النوع من الصداع ما يلي:[2]

  • تدميع العينين الشديد.
  • تدلي جفون العين.
  • الغثيان، والتهيّج.
  • احتقان الأنف.
  • ألم الرأس الشديد والحادّ.
  • الحساسيّة للضوء والصوت.

الصداع النصفي

يمكن لصداع الشقيقة أو الصداع النصفيّ (بالإنجليزية: Migraines) الظهور في أيّ من أجزاء الرأس، ولكن غالباً ما يتركّز في الجانب الأيسر أو الخلفيّ للرأس، كما قد يبدأ في الجانب الأيسر في بعض الحالات ثمّ يتمدّ إلى مؤخرة الرأس، ويصاحب الصداع النصفيّ أعراضاً أخرى وتشمل ما يلي:[2]

  • الأَوْرَة أو النَّسَم (بالإنجليزية: Aura).
  • الغثيان والتقيؤ.
  • تدميع العينين.
  • حساسيّة الضوء والصوت.
  • ألم الرأس الحادّ.

أسباب أخرى

توجد عدد من الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى المعاناة من الصداع أو الألم خلف الرأس، وفي ما يلي بيان لبعض منها:[2][3]

  • التهاب المفاصل (بالإنجليزية: Arthritis).
  • اتخاذ وضعيّة جسديّة خاطئة.
  • الانزلاق الغضروفيّ في منطقة الرقبة.
  • الصداع الناتج عن الاستعمال المفرط للأدوية (بالإنجليزية: Medication overuse headache)، أو الصداع الارتدادي (بالإنجليزية: Rebound headache).
  • لألم العصبي الرقبيّ القذاليّ (بالإنجليزية: Occipital Neuralgia).
  • الصداع الناتج عن ممارسة التمارين الرياضيّة (بالإنجليزية: Exercise-induced headaches).

المراجع

  1. ↑ "Tension headache", www.mayoclinic.org,19-8-2017، Retrieved 27-4-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Ana Gotter, "Pain in the Back of the Head"، www.healthline.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
  3. ↑ Chris Aitken (16-11-2018), "What is this pain in the back of my head"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-4-2019. Edited.
أسباب الصداع خلف الرأس
كتابة
netbega.biz
- بتاريخ : - آخر تحديث: 2019-12-15 13:03:05